نقابة خبراء المحاسبة كرمت الاعلاميين وأعلنت عن مؤتمرها الدولي الحادي والعشرين

Wednesday, 22 November 2017

nna-leb.gov.lb

 كرمت نقابة خبراء المحاسبة المجازين في لبنان الاعلاميين، في عشاء أقامته امس في مطعم "بابل ضبيه"، عرضت فيه للمؤتمر الدولي الحادي والعشرين الذي ستنظمه برعاية رئيس الجمهورية العماد ميشال عون في 4 و5 من الشهر المقبل في فندق فينيسيا، تحت عنوان "الاستدامة من خلال الحوكمة" (مصلحة وطنية)، بمشاركة كبار الخبراء والاقتصاديين العرب والدوليين.

حضر العشاء النقيب سليم عبد الباقي والنقيب السابق ايلي عبود، الامينة العامة للنقابة الدكتورة ندين ندين عون، الأمين العام للمؤتمر الحادي والعشرين لخبراء المحاسبة المجازين جورج شرتوني وأعضاء مجلس النقابة وعدد من الوجوه الاعلامية.

عبد الباقي
وألقى عبد الباقي كلمة رحب فيها بالاعلاميين وقال: "الوطن يستحق فرصة للإنماء والتطور، كذلك يستحق فرصة للتخطيط وإعداد برامج متوسطة وطويلة الأجل.
ومسؤوليتنا تجاه المجتمع وتجاه الإنسان، تفرض علينا أن نساهم في التنمية المستدامة ضمن القدرات المتوافرة لنا. وإن مواضيع الاستدامة، أكانت اقتصادية أم إجتماعية أم بيئية، تتمحور بالدرجة الأولى حول الإنسان، ويمكن من خلال الحوكمة التي تحقق أهداف هذه الإستدامة أن نرى صورة عن العالم الذي نصبو إليه والذي نصبو أن يكون لأولادنا وأجيالنا القادمة مكان فيه".

وأضاف: "إن مسؤوليتنا الاجتماعية تفرض علينا أن نساهم في هذه التنمية ضمن القدرات المتوافرة لدينا، وأن نعمل بالتعاون والتكامل مع بقية هيئات القطاع الخاص والقطاع العام لتوحيد الجهود والموارد المالية والبشرية على مستوى الوطن مجتمعا.
من هنا كانت فكرة إطلاق الاستدامة من خلال الحوكمة#مصلحة_وطنية عنوانا لمؤتمرنا. فأهداف الاستدامة السبعة عشر أعلنتها الأمم المتحدة، ومن ضمنها القضاء على الفقر والجوع، التعليم الجيد، المياه النظيفة والنظافة الصحية، طاقة نظيفة وأسعار معقولة، العمل اللائق ونمو الاقتصاد، الصناعة والإبتكار والبنية التحتية، الحد من أوجه عدم المساواة، السلام والعدل والمؤسسات القوية".

وأكد أنه "لا يمكن تحقيق هذه الأهداف دون الحوكمة التي تعني وضع رؤية مستقبلية وأهداف وآليات لوضع هذه الرؤية موضع التنفيذ، وهذه الحوكمة أو الإدارة لا يمكن أن تقوم على جهة واحدة، بل نرى أن تكون شاملة لكل المؤسسات، كل في مجال اختصاصه ومسؤوليته".

شرتوني
ثم وزع شرتوني على الاعلاميين برنامج المؤتمر واسماء وصفات المشاركين فيه، وقال إن "المؤتمر يهدف إلى تسليط الضوء على الاستدامة كرؤية شاملة للحاضر والمستقبل من خلال الحوكمة التي تتسم بالشفافية والصدقية وإظهار التكامل في الادوار بين الاطراف المعنية. ويتناول المؤتمر مواضيع تتعلق بالتطورات الأخيرة في الاستدامة والحوكمة، المعايير والإرشادات المهنية للمحاسبة والتدقيق والأعمال من خلال حفل افتتاح وستة محاور على مدى يومين كاملين".

ويتوجه المؤتمر الحادي والعشرون الى القطاعين العام والخاص، ورجال المال والاعمال، والادارات العليا في المنشآت بمختلف قطاعاتها، والهيئات الرقابية وأصحاب القرار في السلطتين التشريعية والتنفيذية، وأبناء المهنة.

وتحدث عن جلسات المؤتمر الذي يستمر ليومين واسماء المشاركين فيه، قائلا: "يشارك ويحاضر في المؤتمر أربعه وثلاثون خبيرا متخصصا من هيئات مهنية دولية، عربية ومحلية مثل البنك الدولي، الاتحاد الدولي للمحاسبين IFAC، مجلس المعايير الدولية للمحاسبة للقطاع العام IPSASB، الإتحاد الدولي لخبراء المحاسبة الفرنكوفون FIDEF، بالإضافة إلى الهيئات والجمعيات المهنية كجمعية المحاسبين القانونيين المعتمدين ACCA وجمعية المحاسبين الإداريين IMA وإتحاد المحاسبين والمراجعين العرب، هيئة المحاسبة والمراجعة لدول مجلس التعاون الخليجي، بالإضافة إلى الهيئات والجمعيات والهيئات المهنية العربية. كما يشارك معنا رؤساء بلديات لبنانية والقضاء اللبناني ومصرف لبنان والمجلس الاعلى للخصخصة، البرلمان اللبناني، القطاع المصرفي والجامعات، هيئة الاسواق المالية ووزارة الداخلية والبلديات والهيئات التي لا تتوخى الربح".

ودعا الاعلاميين وخبراء المحاسبة والمعنيين والمهتمين من مؤسسات القطاع العام والخاص والهيئات الاقتصادية، المالية، القانونية، والإدارية إلى "المشاركة الكثيفة في هذا المؤتمر الهام والذي نتوقع أن تكون له أصداء واسعة تنعكس إيجابا على بيئة الأعمال ومناخات الاستثمار لما فيه الخير والمصلحة العامة".