Annual Eftar 2016

Monday, 27 June 2016

أقامت نقابة خبراء المحاسبة المجازين في لبنان إفطارها السنوي يوم 21/06/2016  في فندق فينيسيا، وشارك فيه إلى رئيسها ومجلسها والنقباء السابقين والأعضاء، عدد من نقباء المهن الحرة وهيئات إقتصادية ومهنية ومالية وقضائية ومسؤولي المهن الحرة في الأحزاب اللبنانية.

وفي المناسبة، ألقى النقيب سليم عبد الباقي كلمة:

ضيوفنا الأعزاء... الزملاء الكرام

السلام عليكم ورحمة الله

نجتمع اليوم بمناسبة شهر رمضان المبارك الذي أنزل فيه القرآن هدىً للناس وبينات من الهدى والفرقان فمن شهد منكم الشهر فليصمه، أنزل القرآن في ليلة من لياليه المباركة هي ليلة القدر وهي خيرٌ من ألف شهر، تنَّزل الملائكة والروح فيها بإذن ربهم من كل أمر سلامٌ هي حتى مطلع الفجر.

إنني أدعو ربي عزّ وجلَّ أن ننعم ووطننا بسلام هذه الأيام المباركة وأن يعيدها علينا بالخير والعافية، بالرغم من بعض الصعوبات والعوائق التي واجهتنا خصوصا ً التصريح الإلكتروني المقرّر من وزارة المالية منذ أواخر كانون الثاني 2015، والذي يعتبر تطورا ً في آداء الإدارة الضريبية وسعيها المستمر لتقديم أفضل الخدمات للمكلف اللبناني.

إن مراحل استكمال معالم وتحضيرات هذا البرنامج لم تنتهي بعد وهي قيد العمل عليها حاليا ً ولا تزال التراخيص للمبرمجين تعطى تباعا ً في أوقات إنتهت فيه مدّة التصريح الأساسية في 31/5/2016 وقاربت فترة التمديد في 30/6/2016 على الإنتهاء ولم يتمكن الخبراء ولتاريخه من القيام بواجب هذه التصاريح نيابة ً عن مكلفيهم من الشركات التي يقع عليها عاتق وواجب هذا التصريح.

بالرغم من ذلك لا زلنا نعمل بكل مسؤولية عن وضع الحلول لمواجهة أي إشكال أو عائق بالتعاون والتنسيق مع وزارة المالية التي لها ولوزيرها أيدينا ممدودة في كل حين وعندما يلزم الأمر لما فيه المصلحة المشتركة للخزينة والمكلف وخبراء المحاسبة.

كنت أتمنى في هذه المناسبة الكلام عن دور النقابة في مجتمع الأعمال، عن تحسين صورة وعلاقة الخبراء بكافة هيئات هذا المجتمع أكان في التشريع أو القانون أو الهيئات الرقابية، عن دور النقابة في خدمة الدولة وتشجيعها لاعتماد وتطبيق معايير المحاسبة الدولية للقطاع العام والذي أصبح مطلبا ً من مطالب الهيئات الدولية والهيئات المانحة ولكن سيكون لنا بإذن الله لقاءات أخرى وسأكتفي في هذه المناسبة بهذا القدر من الكلام سائلا ً ربي عزّ وجلّ أن يتقبل صيامكم وقيامكم وطاعاتكم وأن يعيده على الجميع بالخير والبركة.

                                                                                سليم عبد الباقي

 

Date: 
Monday, 27 June 2016